تجارعبيد يبثون على منصة الفيسبوك مقاطع فيديو يعذبون فيها المهاجرين للحصول على المال

تواجه فيسبوك فضيحة أخرى تتعلق بالمحتوى، بعد أن ذكرت صحيفة The Times أن تجار الرقيق يستخدمون منصّته لبث فيديوهات بعض المهاجرين الذين يتعرضون للتعذيب لمحاولة ابتزاز الأموال من أسرهم.

ووفقا لتقرير الصحيفة، ظلت لقطات تُظهِر عصابات ليبية تهدد حياة المهاجرين على الشبكة الاجتماعية لعدة أشهر.
وتفيد التقارير بأن لقطات مروعة تمت مشاركتها في فيسبوك أظهرت أن المهاجرين الضعيفين المصابين، ومعظمهم من الصوماليين والإثيوبيين، تجمعوا في قبو يصف الإساءة التي عانوا منها ويدعون لحياتهم.
وتقول صحيفة The Times أن وكالة الأمم المتحدة للهجرة تنتقد الشركة من أجل السماح للمتاجرين باستخدام موقعها “للإعلان عن خدماتهم، وتعريض الناس للخطر، ومن ثم استغلالهم وأسرهم”.
وقال محمد عبديكر من المنظمة الدولية للهجرة: “من غير المسؤول أن تتجاهل شركات التكنولوجيا مثل فيسبوك هذه المسألة. ومن الصعب أن نعتقد أنه لا يمكن لعمالقة التكنولوجيا أن يبذلوا بعض الجهد الحقيقي لوقف هؤلاء المهرّبين من استخدام منصاتهم للابتزاز”.
في إحدى الحالات، تقول الصحيفة أن مقطع فيديو تم نشره في 9 يونيو لا يزال في الموقع حتى يوم أمس. وأكد فيسبوك لموقع TechCrunch أنه أزال بعض المحتوى بعد أن ذكرت The Times ذلك.
وقد أدت سلسلة من الصيحات العامة على الإشراف على المحتوى إلى تضييق الضغط السياسي على فيسبوك في الآونة الأخيرة ء بدأ من حالات الانتحار والقتل التي يتم بثها عبر خدمة البث المباشر والدعاية المتطرفة ومحتوى الاعتداء على الأطفال.
وفي مايو، بسبب مواجهتها ضغطا سياسيا متزايدا على جبهات متعددة، أعلنت فيسبوك عن إضافة 3000 موظف إضافي لفريق الإشراف على المحتوى التابع لها، ليصل عددهم إلى 7500 شخص.
وقال متحدث لموقع TechCrunch أنه في هذه الحالة، على سبيل المثال، في حين أن فيسبوك قد أزال فيديوهات سوء المعاملة التي ذكرت لها صحيفة التايمز، فإنه لم يقم بإزالة فيديو تهريب الناس الذي أُبلِغ عنه من قبل صحفي صومالي.